إصابه فابيو جروسو مدرب فريق ليون فرانسيس ومؤلفه بعد فريقها

قام جماهير نادي مارسيليا بهجوم حافل بمباراة نادي ليونيل قبل مباراة فريقهم في الدوري الفرنسي، بعد أن أثر هذا الحادث على اللاعب.

واعلن نادي ليون إن جروسو ومساعده رافاييل لونغو كانا قدوا بالكامل بحركة قذفت بهم قبل المشجعين المتعصبين ولديهوا بكتابة في الوجه. وقال نادي مرسييليا في بيان "تأسف إدارة نادي مارسيليا لهذه الحادثة".

وكما أنه تم استهداف ستة من طاقم تدريب نادي ليون من قبل المشجعين قبل المباراة التي كانت من المقرر أن تقام بين مارسيليا صاحب المركز العاشر في الدوري الفرنسي و ليون متيل التجمع، والذي كان من المقرر أن ينطلق مساء يوم الأحد.

وهي نادي ليون في بيان إنه "يأسف النادي حتى النهاية مثل هذا النوع من أجل كل عام في مرسيليا".

وأضاف النادي عبر بيانه "يدعو السلطات إلى تقييم المشكلة وتكرار هذا النوع من قبل أن تعاني من مشكلة أكثر".

نادٍ للنادي، العديد من مشجعي نادي مارسيليا "هاجموا بالعنف" حافلات الفريق مما أدى إلى تحطيم الفريق والنافذة من قبل المذوفات واللاتينيات، والتي قال ليون إنها تمثل "خطوة جديدة نحو الأسوأ"، وخسرت الصور على وسائل التواصل الاجتماعي جروسو وتسببت في ملطخين بالدماء "، وقال ليون إن المدير الفني بشكل عام ومساعده "أصيبا مباشرًا وقاموا بتأليف الأغاني فيهم خلال".

وقد راغب الزائرون في البداية في اللعبة، لكن الآراء كانت قد تغيرت بعد الأسف الناجم عن بيروسو ولونغو - في حين تم أخذ الحالة النفسية والنفسية لسببين في الاعتبار أيضًا. وقال جون تكستور رئيس نادي ليونان في المجال: ان مدرب الفريق جروسو لا يتقدم للعمل الجديد حيث قد اصيب بظايا في وجهته، وأضاف لاعبونا ومدربنا كانو متحمسين لهذه الليلة وأرادوا المشجعون لمشاهدة اللعبة.

وصرح رئيس نادي مارسيليا بابلو لونجوريا: "كانت هناك زجاجة بيرة اصابتة علي جبهته" مضيفاً " أول ما تبدو به هو فابيو جروسو، الشخص الذي أحترمه وعرفه منذ فترة طويلة، ذهب لرؤيته بمجرد وصولي إلى الملعب، ورأيت كيف كان"

وأصدر نادي مرسييليا بيانا قال فيه "إن النادي يتمني الآن مشكوراً للمدرب ليونان فابيو جروسو وييدين للوصول إلى هذا الالتزام الذي لا مكان له في عالم كرة القدم في المجتمع، وتري عدد قليل من الطاعون الناسئشين، فقد افسدت اللعبة التي كان من المقرر أن تسمح" هذا المساء وحرمان 65 ألف مشجع من حضور اللعبة.

ونظرت وزيرة الرياضة الفرنسية أميلي أوديا كاتيرا في اتجاهات إعلامية إيجابية: "أن هذه الصوره مقززة وسيء. رؤية براءة الملقاة بالحجارة هكذا، ورؤية ووجهة فابيو جريسو الملطخة بالدماء كل هذه أعمال غير مقبولة إبداعية فرنسية تتعارض مع قيم كرة القدم الرياضية".

 "اتمني ان يتم العثور على الجناية ومعاقبتهم في أسرع وقت ممكن".


 كتب خبير كرة القدم الفرنسية جوليان لورينز في وحدة له علي منصة اكس "تويتر سابقا" "أنها صورة رهيبة لكرة القدم الفرنسية، ويالها من فوضؤ فاضحة، هذه ليست المره الأولى التي تتحدث فيها مثل هذه (ولن تكون للأسف الأخير) لكن ليس لدي كلمات لوصف هذا ليس هناك شيء غير مقبول مرة أخرى كورة لايف .

كان بطل الدوري الفرنسي سبع مرات في التاريخ، فابيوسو صاحب الـ 45 عامًا، ومدربًا له في سبتمبر الماضي بعد إقالة المدافع الفرنسي السابق لوران بلانك من مهمة فريق التدريب.